عتابا معاصرة
صوت الأخدود - « الأديب محمد الماغوط عن مجموعته سياف الزهور » - 22 / 5 / 2010 م - 12:15 م
الماغوط
الماغوط

 

الذين ملئوا قلبي بالرعب
ورأسي بالشيب المبكر
وقدحي بالدموع
وصدري بالسعال
وأرصفتي بالحفاة
وجدراني بالنعوات
وليلي بالأرق
وأحلامي بالكوابيس

* * *
وحرموني براءتي كطفل
ووقاري كعجوز
وبلاغتي كمتحدث
وصبري كمستمع
وأطياني كأمير
وزاويتي كمتسول
وفراستي كبدوي
ودهشتي كمسافر
وحنيني كعائد

* * *
ثم أخذوا سيفي كمحارب
وقلمي كشاعر
وريشتي كرسام
وقيثارتي كغجري
وأعادوا لي كل شيء وأنا في الطريق إلى المقبرة ,
ماذا أقول لهم أكثر مما يقوله الكمان للعاصفة؟

 

اضف هذا الموضوع الى:
المكتبة المقروءة | المكتبة السمعية والبصرية | الربط معنا | استبيانات | معرض الصور
3327229