لك الحمد .. رد القصيبي على بن لادن
خاص: صوت الأخدود - 22 / 5 / 2006 م - 5:00 ص
غازي القصيبي
غازي القصيبي
لك الحمد
 غازي عبدالرحمن القصيبي 
لك   الحمد...   والأحلام  ضاحكةُ  iiالثغرِ

لك    الحمد...    والأيامُ   داميةُ   الظفرِ

لك  الحمد...  والأفراح  ترقصُ في iiدمي

لك الحمد... والأتراح تعصف في صدري

لك  الحمد...  لا أوفيك حمداً.. وإن iiطغى

زماني...   وإن  لَجّت  لياليهِ  في  iiالغدرِ

***

قصدتك،    يا    ربّاه،    والأفقُ   iiأغبرٌ

وفوقيَ    من    بلوايَ   قاصمة   iiالظهرِ

قصدتك،    يا   ربّاه،   والعمرُ   iiروضةٌ

مُروَّعة     الأطيار،     واجمة    iiالزهرِ

أجرُّ    من    الآلام    ما    لا    iiيطيقه

سوى    مؤمنٍ   يعلو   بأجنحة   iiالصبرِ

وأكتم   في   الأضلاع   ما   لو   iiنشرته

تعجّبتِ   الأوجاع   مني..   ومن  iiسرّي

ويشمت   بي  حتّى  على  الموت  iiطغمةٌ

غدت  في  زمان  المكر  أسطورة  iiالمكرِ

ويرتجزُ      الأعداءُ      هذا     برمحه

وهذا     بسيفٍ     حدّهُ    ناقعُ    iiالحبرِ

لحا   الله   قوماً  صوّروا  شرعة  iiالهدى

أذاناً    ببغضاء..    وحجّاً   إلى   iiالشرِّ

يعادون      ربّ      العالمين     iiبفعلهم

وأقوالهم     ترمي     المُصلّينَ    iiبالكفرِ

يهدّدني      دجّالهم      من      iiجحوره

ولم    يدر    أن    الفأر   يزأر   iiكالفأرِ

جبان    يحضّ   الغافلين   على   iiالردى

ويجري  إلى  أقصى  الكهوف من iiالذعر

وما   خفت   والآساد  تزأر  في  iiالشرى

فكيف   بخوفي   من  رويبضة  iiالجحر؟

ولم   أخشَ،   يا  ربّاه،  موتاً  يحيط  بي

ولكنني    أخشى   حسابك   في   iiالحشرِ

وما      حدثتني     بالفرار     iiعزيمتي

وكم    حدثتني    بالفرار    من   iiالوِزرِ

***

إليك،   عظيم   العفو،   أشكو   iiمواجعي

بدمع   على   مرأى  الخلائق  لا  يجري

ترحّل    إخواني..    فأصبحت    بعدهم

غريباً..   يتيم   الروح   والقلب  iiوالفكرِ

لك  الحمد...  والأحباب  في  كل  iiسامرٍ

لك  الحمد...  والأحباب  في وحشةِ iiالقبرِ

وأشكرُ    إذ   تعطي،   بما   أنت   أهله

وتأخذ    ما    تعطي،    فأرتاحُ   iiللشكرِ

اضف هذا الموضوع الى:
التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة
» التعليقات «1»
ابو ألاء ــ بالحارث
[1]
[ السعودية - نجران ]: 23 / 5 / 2006 م - 10:40 م
لك الله ياابويارا بحكمتك وجزالت معاني شعرك ووصفك الشيء بما يستحقه تجعل من تسبب لنفسه يتلعثم ولا يحر جواباً ـ ثٌكلوا الا يعرفون بأنك سيفاً في حدك الحد عند اللعب والجد كثر الله من أمثالك

وما حدثتني بالفرار عزيمتي


وكم حدثتني بالفرار من الوِزرِ

صدقت والله مثلك بطل مغوار لايلاقى في ساحات الوغا ثابت شامخ تصول وتجول بنفسك ومالك وعلمك. فمن لها سواك.
المكتبة المقروءة | المكتبة السمعية والبصرية | الربط معنا | استبيانات | معرض الصور
3309974