«الغذاء والدواء»: خطة متكاملة للرقابة على المنافذ والمنشآت الغذائية في موسم حج 1438هـ
صوت الأخدود - 5 / 8 / 2017 م - 1:01 م
صورة أرشيفية
نفذت وزارة الحج والعمرة برامج الترحيب والاستقبال للحجاج، في إطار الاستعدادات والمجهودات المبذولة في حج هذا العام 1438هـ، لإدخال البهجة على نفوس ضيوف الرحمن وإزالة عناء السفر ومشقته عنهم، وإبراز حفاوة استقبال المملكة لهم من مختلف أنحاء العالم مع وصول قوافل الحجاج، وذلك بوكالة الوزارة لشؤون الزيارة بالمدينة المنورة، وفي مجمع صالات الحج بمطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة، بمشاركة الوزارة ومؤسسات الطوافة، وممن يجيدون لغة الحاج القادم من خارج البلاد .
وخصصت الوزارة زياً موحداً يرتديه فريق الاستقبال ليشكل فرقاً ترحيبية تقف أمام كل صالة من صالات الوصول، لاستقبال الحجاج بالتلبية والأهازيج، وبماء زمزم المبارك والورد والتمور، وبالابتسامة والبشاشة وطلاقة الوجه، حيث تأتي هذه البرامج انطلاقاً من استراتيجية الوزارة في تحسين استقبال ضيوف الرحمن والترحيب بهم، وتلمّس احتياجاتهم منذ أن تطأ أقدامهم منافذ الدخول وحتى وصولهم إلى مساكنهم في مكة المكرمة والمدينة المنورة، وخلق انطباعات إيجابية لدى الحاج تبقى إلى حين عودته لبلاده، ليرجع إلى أهله وهو يحمل أجمل انطباع عن هذه البلاد – حكومةً وشعباً – لحسن استقباله ومعاملته المعاملة التي تجسد القيم العربية والإسلامية الأصيلة في الضيافة، من اللحظة التي يصل فيها إلى أراضي المملكة وحتى مغادرته حاملاً معه أجمل الذكريات عن إنسان هذا البلد الطيب.
وتنفذ وزارة الحج والعمرة في المدينة المنورة البرامج تحت شعار "نحبك يا ضيف الرحمن"، لاستقبال الحجاج فور خروجهم من صالات مطار الأمير محمد بن عبدالعزيز، وانتهاء إجراءات الجوازات والجمارك، حيث تقوم مجموعات من أبناء المدينة المنورة من طلاب المدارس باستقبالهم بالأناشيد الترحيبية وبالابتسامة، وذلك بمشاركة أبناء طائفة "الأدلاء"، وعدد من طلاب المراحل الابتدائية في استقبال الحجاج، ويقدموا نماذج من الموروث المديني الذي اشتهر به أهالي المدينة المنورة في حسن استقبال ضيوف الرحمن من زوار المسجد النبوي على مر التاريخ، حيث يبدأ البرنامج بالأهازيج المدينية التي كانت تردد قديماً عند وصول الحجاج إلى المدينة المنورة، فيما يسارع المشاركون من الطلاب في تقديم ماء زمزم وتمر العجوة والورد المديني والمرش، في مشهد يلقى استحسان الحجاج، ويبدو جلياً بالابتسامات التي ارتسمت على محيا كل فرد منهم؛ للتعبير عن مدى الحب والحفاوة والترحاب بهم كضيوف للرحمن في أرض الحرمين الشريفين بصفة عامة، وكزوار لمسجد المصطفى صلى الله عليه وسلم بصفة خاصة.
وتهدف برامج الترحيب والاستقبال بضيوف الرحمن، بالإضافة إلى الترحيب بالحجاج والحفاوة بهم ، إلى غرس قيمة خدمة حجاج البيت الحرام الإيجابية في نفوس الطلاب والنشء ، وتعزيز ثقافة إكرام الحجاج، والترحيب بهم، ونيل شرف هذه الخدمة التي نشأ عليها الآباء والأجداد، وبيان أهميتها وفضلها، وبيان الوجه المشرق لأبناء المملكة عامة، وتسخير طاقات الشباب، وإظهار معنى تقدير الحاج والمعتمر والزائر، وإبراز معاني الأخوة الإسلامية التي تطبقها المملكة منهجا لكافة ضيوف الرحمن دون النظر لجنسياتهم أو انتماءاتهم .
اضف هذا الموضوع الى:
المكتبة المقروءة | المكتبة السمعية والبصرية | الربط معنا | استبيانات | معرض الصور
3327409