الرد على شبهات خصوم الإسماعيلية (3)
حين سكت أهل الحق عن الباطل توهم أهل الباطل أنهم على حق
علي المستنير * - « خاص: صوت الأخدود » - 21 / 7 / 2017 م - 6:01 م

الشبهة الثالثة: القول بتناسخ الأرواح

 معنى التناسخ: "تعلق الروح بعد خروجها من البدن ببدن آخر، لا يكون مخلوقا من أجزاء بدنه، ولا يكون عين البدن الأول، شرعا وعرفا. وتبدل الشكل غير مستلزم لكون الثاني غير الأول عرفا" . وبمعنى اخر رجوع الروح إلى الحياة بجسد انسان آخر.
 وهو محكي عن كثير من الفلاسفة ، وتقول به الأديان الهندية، كالبوذية، والهندوسية ، والجينية ، والسيخية . وتعتقد ب بعض فرق المجوس.

اما المسلمون فإنهم جميعا يقرون ان أساس الإيمان باليوم الآخر يقوم على ثوابت الوحي الإلهي الصادر عن الذات الإلهية المقدسة، ولقد حظيت عقيدة المعاد بنصيب وافر من الآيات القرآنية، فلا تكاد تخلو سورة من سور القرآن الكريم من بضع آيات تتكلّم عن عالم الآخرة على نحو من التصريح أو التلويح،
   وفي ما يلي نقدّم صورةً موجزةً عن أهم المضامين القرآنية الواردة في النشأة الاُخرى ، وما يتعلّق بها : قال تعالى ﴿ رَبَّنَا إِنَّكَ جَامِعُ النَّاسِ لِيَوْمٍ لا رَيْبَ فِيهِ إِنَّ اللهَ لا يُخْلِفُ الْمِيعَادَ وقال تعالى ﴿اللهُ لا إِلهَ إِلاَّ هُوَ لَيَجْمَعَنَّكُمْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لا رَيْبَ فِيهِ وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللهِ حَدِيثاً   وقال تعالى ﴿ وَأَقْسَمُوا بِاللهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لا يَبْعَثُ اللهُ مَن يَمُوتُ بَلَى وَعْداً عَلَيْهِ حَقّاً وَلكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ وقال تعالى ﴿وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَا تَأْتِينَا السَّاعَةُ ۖ قُلْ بَلَىٰ وَرَبِّي لَتَأْتِيَنَّكُمْ عَالِمِ الْغَيْبِ ۖ لَا يَعْزُبُ عَنْهُ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ وَلَا أَصْغَرُ مِن ذَٰلِكَ وَلَا أَكْبَرُ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ

ويدخل في هذا البرهان جميع الآيات التي تساوي بين المبدأ والمعاد من حيث الحكم منها قوله تعالى ﴿اللهُ يَبْدَؤُا الخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ وقوله تعالى ﴿فَسَيَقُولُونَ مَن يُعِيدُنَا قُلِ الَّذِي فَطَرَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وقوله تعالى ﴿كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِيدُهُ وَعْداً عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِين
فكل هذه الآيات القرآنية الكريمة توضح دون شك او مواربة فكرة البعث والمبدأ والمعاد ومن لم يؤمن بما ورد فيها فقد ظل سواء السبيل. والاسماعيليون مؤمنين بما ورد فيها ظاهر وباطنا. الا ان خصومهم الطائفيون يصرون على الفجور في خصومتهم ويتهمونهم زورا وبهتانا بأنهم يقولون بتناسخ الارواح والذي سبق توضيحه في البداية فهل هذه الشبهة صحيحه؟

ولكي نأخذ بهذا المبدأ، لا بد لنا من اخذه من قولهم لا من قول خصومهم ولذلك فنحن مطالبون بعرض المسألة على كتب العلماء والدعاة الإسماعيليين أنفسهم. فقد ورد نفي القول بالتناسخ في كل الكتب الإسماعيلية التي تتحدث عن المبدأ والمعاد. وقد اخترت في هذا المقام كتاب (المبدأ والمعاد) للداعي حسين بن علي بن الوليد الذي نفي ذلك بقوله "ان ما يراه اهل التناسخ ان النفس تنتقل من جسم الميت عند موته الى مولود عند ولادته فان ذلك ضلاله وجهل ولا يجب اعتقاده بل معتقد ذلك هالك ملعون" 6
"وبهذا يمكننا القول وبعد أن درسنا الكتب الإسماعيلية دراسة دقيقة أن نقول بأنهم لا يدينون مطلقا بالتناسخ. بل ذهبوا إلى أن الإنسان بعد موته، يتحلل عنصره الترابي (جسمه)، إلى ما يجانسه من التراب، وينتقل عنصره الروحي (الروح) إلى الملإ الأعلى. فإن كان الإنسان في حياته مؤمنا، فهي تحشر في زمرة الصالحين، وإن كان شريرا، عاصيا، حشرت في زمره العصاة. والجدير بالذكر ان علماء الإسماعيلية ناقشوا اصحاب هذه العقائد وسفهوا اراء هؤلاء الغلاة وتبرؤا منهم كما حذروا الناس عن ضلالاتهم. وهي من التهم الموجهة إليهم من خصومهم الطائفيين كنوع من انواع الفجور في الخصومة وعليه، فإن نسبة القول بتناسخ الارواح إليهم غير صحيحة.

1. الكليات لأبي البقاء الكفوي، تحقيق عدنان درويش، ومحمد المصري، دار الكتاب الإسلامي، القاهرة،
2. المصدر السابق، .
3. دروس في تاريخ الأديان لحسين توفيقي،
4. المرجع السابق، ص. 52.
5. المرجع السابق، ص. 61.
6. المبدا والمعاد للداعي حسين بن علي بن الوليد
اضف هذا الموضوع الى:
التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة
» التعليقات «1»
مشكور
[1]
22 / 7 / 2017 م - 11:39 ص
الاخ العزيز/علي المستنير الله يعطيك الصحة والعافية على ماتقؤم به من جهود لاظهار الحق والحقيقة التي تستند الى كتاب الله سبحانه وتعالى وإلى سنة رسؤله عليه افضل الصلاة والسلام... وبعد ذلك من اراد ان يطبق اوامر الدين الحنيف الذي يامر المسلم اصادق والمؤمن المخلص لله ...بنشر التسامح والمحبة والرحمة والعطف واللطف واتكاتف والوحدة اصادقة لوجه الله ...فالله يؤفقه ويعينه . وهذالطريق واضح .........ومن اصر على العناد والمكابرة والمتاجرة بنشر التفرقة والتحريض والفتن بين الامة فحسابه وعقابه بيد الله سبحانه وتعالى وهو الغفؤر الرحيم شديد العقاب...وندعؤ الله ان ينصر الحق والصدق والعدل ومن يتبعه ويهدم الباطل والافتراء والبهتان ومن يعمل بها امين يارب العالمين... ونرجو لك ولكل مخلص صادق يهتم بوحدة الصف ...فنحن يشهد الله ندعؤ له بالتوفيق وان يجزاه الله على اعماله خير الجزاء بمايستحق ....اللهم وحد قلؤب المسلمين على طاعتك وابعد عنهم التفرقة والفتنة التي لعن الله سبحانه مؤقضها واحفظ البلاد والعباد وحكامها من كل شر امين يارب العالمين...
عقيد متقاعد وناشط حقوقي .. كاتب صوت الأخدود
المكتبة المقروءة | المكتبة السمعية والبصرية | الربط معنا | استبيانات | معرض الصور
3327409