أشباه المحللين
د. ظافر محمد العجمي * - 7 / 7 / 2017 م - 8:53 ص

لا شك في أن كلفة ضمور العلاقات بين الدول تعني فقر دم مزمناً في الهيكل الذي يجمعهم لعقد قادم، لكن ذلك لا يعني بالضرورة التصدع المؤدي للانهيار. فالعقلاء يرجحون قابلية التغلب على العثرات المرحلية. ففي منتصف القرن الماضي انسحبت فرنسا من حلف «الناتو» وأمهل ديغول عسكر حلفائه فترة زمنية لمغادرة الأراضي الفرنسية، فمن يصدق أن فرنسا اليوم هي من يقود الحلف! لقد كانت مصالح فرنسا العليا هي مبررات العودة. فهل نرى المصالح العليا في مماحكات أشباه المحللين الذين غص بهم الإعلام كالضفادع تسبح في وحول أزماتنا بنقيقها المزعج، مهيئة الأجواء لحرب باردة طويلة. وبقدر ما يحمل عزوف المحللين الكبار عن الأزمات المصيرية من رسائل، بقدر ما يفتح الأبواب لأشباه المحللين الذي لا يعدو رأيهم الأخرق عن كونه مسماراً في نعش المصالحات الكبرى المبنية على أسس سليمة، فهم أهل الكلمة الموغلة بالفجور في الخصومة، حيث ينطلق جلهم من أجندات ومرجعيات متطرفة كما يعتمد أحدهم على بلاغته وغترته المنشآة، أكثر من رؤيته السياسية الصائبة كشخص أكاديمي درس مناهج البحث والتحليل. فالمحلل مطالب أن يقوم بثلاثة أدوار:

* تبسيط الأمور للمتلقي في بيئة غاب عنها الوعي السياسي الحقيقي، كما أن عليه إنارة الرأي العام، وإخبارهم بما يجري، عبر صياغة تصورات عامة بلغة بسيطة، وشرح معاني الأحداث بالنسبة لمصيرهم. ورغم تعقد الظواهر السياسية وتشابك أبعادها، إلا أن التخصص الدقيق مطلوب حتى بين من يتعاطى السياسة وأنشطة الأحزاب مع من يتعاطى العلاقات الدولية.

- سد الفراغات لفهم المواقف بعيداً عن التفسيرات التآمرية للأحداث، فالأخبار كثيراً ما تكون مقتضبة وتحتاج إلى نبذة تعريفية وخلفية للأحداث، وتحديد الأسماء والمواقع، فالمعلومات التي لا تذكر عن قصد كثيرة، لذا على المحلل أن يكون جزءاً من مجموعة حوارية أو مركز أبحاث أو مؤسسة أكاديمية.

- استشراف أنماط الاستجابة المتوقعة من صانعي القرار على طرفي القضية، ومعرفة تأثيرها على الواقع ووضع سيناريوهات للاحتمالات الممكنة لمسارات التفاعلات، وما قد تؤول إليه الأحداث فذلك أهم ما ينتظره المتلقي، لكن كيف نطلب من محلل توضيح النوايا المستقبلية لصانع القرار في دولة ما إذا كان لا يعرف إمكانات هذه الدولة أصلاً لفقر قاعدته المعرفية. فالمحلل مطالب ببُعد النظر والرؤية الثاقبة للموضوع وعدم الانخداع ببعض المؤشرات، ومطالب بامتلاك القدرة على ربط الأحداث واستخلاص النتائج، بعيداً عن الأحكام المسبقة.

* بالعجمي الفصيح:

أشباه المحللين من المروجين لتذاكر السفر على السفينة تايتانيك في الخليج لا يفقهون دور المحلل السياسي المتمثل في ثلاثة أدوار هي تبسيط القضية للمتلقي، وسد الفراغات في جوانب القضية، ثم استشراف ما قد تؤول إليه الأحداث.

اضف هذا الموضوع الى:
كاتب وأكاديمي كويتي ـ المدير التنفيذي لمجموعة مراقبة الخليج
المكتبة المقروءة | المكتبة السمعية والبصرية | الربط معنا | استبيانات | معرض الصور
3322227