«التأمينات» توضح موقفها من قضية «فتاة المصنع».. ومكتب العمل يعاين «السير» ملتهم ذراعها
صوت الأخدود - 28 / 3 / 2017 م - 2:20 م

دعت المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية "فتاة المصنع"؛ صاحبة الذراع المبتورة زهراء البركاتي إلى التواصل معها، لاستكمال علاجها واستلام التعويض المالي، فيما قامت لجنة من مكتب العمل بجدة بمعاينة المصنع و"السير" ملتهم الذراع.

ونفى المتحدث الرسمي للتأمينات عبدالله بن محمد العبدالجبار، وفقا لـ"المدينة"، أن تكون زهراء راجعت المؤسسة بعد عرضها على اللجنة الطبية، مؤكدا أنها لم تتجاوب مع الاتصالات الهاتفية.

وأوضح أنه تم التواصل مع أحد أقاربها وتزويده بصورة من خطابات الإحالة للمراكز الطبية وتوجيهه بضرورة التقيد بخطة العلاج، مؤكدا أنه منذ اليوم الأول للإصابة والمؤسسة تتابع حالة المشتركة.

من جهة أخرى، زارت لجنة من مكتب العمل بجدة المصنع الذي أصيبت به زهراء في جنوب جدة، ووقفت على خط الإنتاج و"السير" سبب الإصابة، فيما أفادت مصادر أن اللجنة لم تقم بتفتيش المصنع بالكامل.

وكانت زهراء البركاتي انتقدت عدم تجاوب المؤسسة العامة للتأمينات معها في قضيتها، مشيرة إلى أن قضية علاجها بالخارج وتعويضها من اختصاص التأمينات.

وأوضحت أن التأمينات شكلت لجنة لعلاجها، لكنها قررت الاكتفاء بإعطائها "طرف زينة" وهو ما رفضته، حيث رد أحد مسؤولي لجنة التأمينات عند سؤاله عن فائدة "طرف الزينة"، بالقول: "عشان شكلك لمن تلبسي العباءة"، الأمر الذي اعترضت عليه.

وكانت المحكمة المتخصصة في القضايا العمالية قد حددت الأحد المقبل، للفصل في قضية زهراء البركاتي، الفتاة التي بُترت ذراعها بسبب تعنت مشرفتها بأحد المصانع.

جاء ذلك بعد أن قال المتحدث الرسمي لوزارة العمل خالد أبا الخيل، إن الوزير وجه بتكليف فريق لتقصي حقائق الواقعة وزيارة المصنع والوقوف على حالة زهراء، وإعادة فتح ملف القضية لمعالجته.

وأوضح مدير فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بجدة، محمد اللحياني، وفقا لـ"المدينة" أن تصريحا بكل تفاصيل القضية سيصدر بعد انتهاء اللجنة من عملها.

من جانبها أعربت زهراء عن شكرها وزارة العمل لتجاوبها، لكنها انتقدت عدم تجاوب التأمينات معها.

وقالت: "إن قضية علاجي في الخارج وتعويضي هي من اختصاص التأمينات الاجتماعية، لكنها قامت قبل ذلك بتشكيل لجنة وقررت علاجي في التخصصي بالرياض والاكتفاء بإعطائي طرف زينة، وهو ما أرفضه".

وأشارت إلى أن أحد مسؤولي لجنة التأمينات رد عليها عند سؤاله عن فائدة "طرف الزينة"، بالقول: "عشان شكلك لمن تلبسي العباءة"، الأمر الذي اعترضت عليه.

من جهة أخرى، تفاعلت زميلات زهراء بالعمل مع قضيتها، حيث تركن العمل بسبب الحقوق المهدرة، وعدم وجود وسائل للسلامة والأمان.

اضف هذا الموضوع الى:
المكتبة المقروءة | المكتبة السمعية والبصرية | الربط معنا | استبيانات | معرض الصور
3305176