احلام الصبا تحطمت
صوت الأخدود - « يحيى بن محمد بن يحيى آل همام » - 27 / 11 / 2013 م - 10:52 ص

عندما كنت في سنوات الطفولة كانت الاحلام ليس لها حدود مشبعة ببراءة الطفولة التي ترى المجتمع المحيط بها بمنظور براءتها, كنت بالصف الثاني ابتدائي وكان يدرسني معلم قدير رسخ فيني قيم العدل والحكمة والرقي الاخلاقي من خلال قصص الانبياء والرسل والصالحين, تطورت الامور واصبح العدل حلم مما جعلني ارفع العين على الحاجب واطمح بأن اكون يوما ما قاضي يحكم بالعدل امام الناس حلم وظيفي مثل أي حلم فالبعض يطمح لان يكون مهندسا ومعلما وآخر طبيباً وانا جننت بعقلي فطمحت لان اكون قاضياً, اخذني الغرور كنت ارى بأني مواطن ببلاد حوار الاديان ببلاد قبلة المسلمين التي كان و مازال طموحي هو رقيها وتطورها, لكن عندما كبرت و زالت تلك البراءة الجميلة اكتشفت بأن موقعي في الإعراب ليس بمبتدأ بل اكتشفت بأني لست سوى حرف جر, اكتشفت بأن بلادي تعطي لكل شخص عند ولادته شهادتين شهادة ولادة وشهادة تصنيف, فاتضح لي بأني مصنف وطنياً درجة ثالثة او رابعة, اكتشفت بأني لو احمل شهادات القانون كلها و لو كنت احفظ الفقه الاسلامي كله فلن ولن اشم رائحة هدفي, والسبب لأني لست من اتباع شيخ الإسلام ابن تيمية ولست من اتباع مجدد التوحيد الشيخ محمد بن عبد الوهاب, و كأن العدل والحكمة والقضاء لم توجد الا في اتباع ذلك الفكر, أصبح القضاء طائفي في دولة تحمل افكار وطوائف ومذاهب متفرقة, فإلى أي حوار ندعو ونحن لا نفقه ذلك الحوار ولا نعرف حرية الفكر والمعتقد, للأسف بأننا ندعو الى إصلاح القضاء على أساس هو باطل عنصري وطائفي , أساسه بعيد كل البعد عن التعددية والتنويع والشمولية, و بالطبع القضاء هو مثال يقاس عليه المناصب الأخرى, لذا للأسف تحطمت احلام الصبى ذهبت مع تلك البراءة التي نحن نفقدها, لكن سيظل التفاؤل راسخ حتى آخر رمق.

يحيى بن محمد بن يحيى آل همام

اضف هذا الموضوع الى:
التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة
» التعليقات «1»
قبعة فرنسية
[1]
[ السعودية - الرياض ]: 4 / 12 / 2013 م - 1:35 ص
مقال رائع ومؤلم لما يحمل من إحباط و وإستسلام ربما خيرة لك لست الوحيد هناك الكُثُر مثلك صدقني أبتسم بصدق وأحمد الله على صحتك وصحة ممن حولك ...وهذا هو الأهم ...هل تصدق مازالت البراءة موجوده لدي بالرغم مما مررت به لم أدعهم يسلبون مني برائتي وسـ أحاول جاهده حتى لو أصير جده حاول تسترجع برائتك بنفسك وهناك قوه داخلية في كل شخص يريد الوصول لهدفه النبيل ...نتمنى لك أحلام تتحقق أجمل مما مضت ولم تتحقق .مغسي بوكو
المكتبة المقروءة | المكتبة السمعية والبصرية | الربط معنا | استبيانات | معرض الصور
3315748