رسالتي إلى أمير منطقة نجران
خالد علي آل مستنير - « ساحة الحوار - فيس بوك » - 19 / 10 / 2013 م - 9:05 ص

أرفع احتجاجي أنا المواطن النجراني إلى صاحب السمو أمير منطقة نجران على ما يفعله أمين منطقة نجران ومساعدوه من المهندسين, وكذلك مدير إدارة الطرق ومساعديه من مهندسين وإداريين, وكذلك الشركات العاملة معهم على الفوضى والخراب الذي أحدثوه في شوارع نجران, فلم يسلم شارع عام أو زقاق داخل قرية إلا وطاله خرابهم, فكيف يغلق نصف شارع عام ورئيسي وهو شارع الخزان في الفيصلية لمدة تقارب الستة أشهر لأعمال السفلته فقط, ثم يغلق النصف الثاني لمده مثلها لاستكمال النصف الأخر؟ بالإضافه إلى نشر الفوضى والخراب في طريق الحزام بدء من سوق الجوالات, وطريق مستشفى الجيش؟ أما في منطقة نجران (البلد - أبا السعود) فحدث ولا حرج! حيث المكان بعيد عن العيون, وشارع تركي الماضي أو ما يسمى بشارع الملايين فقد أعاده المقاولون أو المخربون إلى عصور ما قبل المدنية والحضارة!

أنا أسأل لماذا يتم تخريب الشارع في نصف ساعه ثم يتوقف العمل لأشهر حتى يعاد سفلتته من جديد, مع أن جميع البنى التحتية من ماء ومجاري وكهرباء وهاتف قد تم الحفر لها, ثم يعاد فيه الحفر مثنى وثلاث ورباع وخماس وأعشار؟!

ما الذي يؤخر إعادة العمل والسفلته؟ هل هو فساد ومفسدين؟ أم هو مجرد فوضى وسوء إدارة؟

وكذلك كوبري البلد (تقاطع الطريق العام مع طريق مراطه) الذي لم نكن بحاجة له مطلقاً وكلف خزينة الدولة مئات الملايين تعطل العمل به إلى الآن لمدة خمس سنوات, مع أن هذا التقاطع لم يكن يشهد أي إزدحام يذكر سوى يوم الجمعة ولمده لا تتجاوز النصف ساعة, فكان يغنينا دوار لا يكلف ثلاثة آلاف ريال!

لي تجربة في الأردن أحب أن أنقلها لكم, والشيء بالشيء يذكر.. حيث كنت في زيارة, وكنت أنتقل صباحاً من عمّان إلى إربد والمسافة بينهما تقارب 170 كم, كان نصف الطريق تقريباً (خربان) من أثر الشاحنات, وكان العمل يجري فيه مع فتح المسار الآخر لكي لا يتعطل السير, وكانت جراشة الإسفلت في المقدمه تجرش الإسفلت, وخلفها بخمسين متر آلة أخرى تقوم بالزفلته الفورية, وخلفهما الرصاصة لترصيص الإسفلت, والعمال يقومون بما يتطلبه العمل فوراً دون تأخير, ورؤسائهم من المسؤلين يقفون معهم ويتابعون سير العمل وتوجيه العمال بما يلزم. وقد فوجئت عندما عدت في المساء بأن العمل قد أنجز, وأن الطريق قد أصبح سالكاً.

رسالتي إلى أمير المنطقة هي بتكليف لجنة متابعة لمشاريعنا, وأتمنى أن تكون من خارج المنطقة للإطلاع على حالة هذه المشاريع ومدى دقة سير تنفيذها بحسب المواصفات, وإلزام المقاولين بالمدة الزمنية, وكذلك مسائلة مسئولي الأمانه والطرق, ولماذا يتم تخريب الكثير من الشوارع بهذه الكيفية الفوضوية, ومحاسبة كل مستهتر وفاسد؟!

اضف هذا الموضوع الى:
التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة
» التعليقات «2»
راكان
[1]
[ السعودية - نجران ]: 22 / 10 / 2013 م - 11:27 ص
باختصار طالما مازلنا نضرب حساب لفلان وعلان لمكانتهم الاجتماعية وطالما هناك طبقات لايمكن المساس بها ! لن يزول الفساد وسنصل للمرحلة التي سيمتد فيها الفساد وسيؤثر على بيئتنا وبذلك سيكون من المستحيل العيش في بلد بيئته وبنيته التحتية مدمرة !
- خليها بس على ربك يا أبا علي
الدرابسة
[2]
[ الاردن - الرمثا ]: 24 / 10 / 2013 م - 8:37 ص
الله بعينكم بس لازم تشوفولكم حل لهالموضوع
المكتبة المقروءة | المكتبة السمعية والبصرية | الربط معنا | استبيانات | معرض الصور
3327413