أعيدوا التجربة مرة أخرى مع الكوريين
صوت الأخدود - « راكان الجهني » - 17 / 6 / 2013 م - 1:56 ص

تدفع الدولة مليارات على المشاريع، وإذا نظرت إلى الشوارع الجديدة وجدتها مليئة بالتعرّجات الصغيرة، التي تشعرك وأنت تسير عليها بسيارتك, وكأنك في أمواج بحر عاتية. أين ذهبت جودة الشوارع القديمة التي كنّا نسير عليها بدون اهتزازات؟!

أما موضوع أغطية الصرف الصحي فتجدها إما منخضفة أو مرتفعة عن مستوى الإسفلت، ففي كلتا الحالتين فهي مصيدة لسيارات العابرين، إضافة إلى ذلك المطبات العشوائية عالية الإرتفاع التي تفاجئ قائدي السيارات دون علامات تحذيرية مسببه الضرر لهم ولسياراتهم، والتي أدّت في بعض الأحيان إلى حوادث مميتة، فلماذا لا يتم عمل مطبات مناسبة لجميع أنواع السيارات، خصوصاً (السيدان) والتي عادةً تكون منخفضة، ودهن المطبات بلون (أخضر فسفوري) ذلك اللون الذي الذي يرتديه بعض أفراد رجال الأمن عند نقاط التفتيش ويرتديه عمّال النظافة، ليتم رؤية المطب من بعيد لتهدئة السرعة عن الإقتراب منه، لا أعلم هل هؤلاء المقاولون سماسرة (وسطاء) لأصحاب ورش السيارات لجلب أكبر عدد لهم من الزبائن أم أنهم يتعلّمون في شوارعنا، في ظل غياب وزارة النقل ووزارة الشؤون البلدية والقروية عن محاسبتهم، وإذا نظرت إلى مشاريع المباني الحكومية تجد التصدعات وقد بدأت في جدرانها بعد تسليم المشروع بعدة أيام، هذا إذا لم تسقط أثناء الإنشاء، ولنا مع الكوريين تجربة مشرقة، فهم أول من أنشئوا الطرق في المملكة منذ أكثر من ثلاثين سنة، وبقية بجودتها إلى يومنا هذا، وهذا أكبر دليل على جودة عملهم، وهذا يعد دافع قوي على إعادة التجربة معهم من جديد، لإصلاح ما أفسده المقاولون المحليين.

فلماذا الحكومة لا تتم إرساء جميع المشاريع الحكومية على الكوريين للأبد؟!!

راكان الجهني

اضف هذا الموضوع الى:
المكتبة المقروءة | المكتبة السمعية والبصرية | الربط معنا | استبيانات | معرض الصور
3327227